ما هي طرق الوقاية من كرونا

ما هي طرق الوقاية من كرونا

ما هي طرق الوقاية من كرونا

ما هي طرق الوقاية من كرونا هذا التساؤل الذي يشغل بال الكثيرين في الآونة الأخيرة، ولكن يزول هذا القلق عقب التوجه الى شركتنا شركة تعقيم لفيروس كرونا بالرياض حيث أن الفيروس أصبح من الأمور التي ترعب العالم أجمع، ولا شك أن الوقاية من الأمراض والفيروسات خير من العلاج، لذا يجب أخذ التدابير اللازمة والإحتياطات من أجل الوقاية من الفيروس ومخاطره الكبيرة، حيث أن كافة الأطباء توصي بالكثير من الإرشادات والنصائح من أجل الحماية من اعراض الاصابة بفيروس كرونا وسوف نتعرف على اهم ارشادات الوقاية بالتفصيل من خلال ما يلي في هذا المقال الهام للغاية، وللمزيد تابعنا عبر مؤسسة دريم هاوس.

ما هي طرق الوقاية من كرونا

يوجد العديد من الطرق الواجب اتباعها والالتزام بها من أجل الوقاية من هذا الفيروس اللعين ومنها:

غسل الأيدي بإستمرار

  • من أكثر الأمور أهمية على الإطلاق غسل الأيدي بشكل مستمر طوال الوقت.
  • وذلك من أجل السيطرة على الفيروس والتصدي للإصابة به.
  • حيث أن غسيل الأيدي بعمق شديد من الأظافر وبين الأصابع من أهم الإحتياطات التي يجب الحرص عليها.
  • من أجل التخلص من النمو البكتيري في تلك الأماكن فهي من أكثر الأماكن نموًا للبكتيريا والجراثيم.

استخدام المطهرات بكافة أنواعها

  • من أهم الأشياء التي يجب اتباعها هو استخدام الأنواع المختلفة من المطهرات خصوصًا التي تشتمل في تركيبها على المواد الكحولية.
  • والتي لا يقل تركيزها عن حوالي 60% من التركيز الكلي للمطهر، وذلك من أجل الحماية من خطر الإصاببة بالفيروس.

عدم لمس الأوجه بالأيدي الغير نظيفة

  • يفضل الحرص التام على غسل الأيدي بعد دخول الحمامات وبعد استخدام المناديل للأنف وبعد والكحة الشديدة والتعامل مع الحيوانات الأليفة.
  • حيث أن الفيروس لا شك أنه يعلق بجميع ما يوجد حولنا من أشياء.
  • والحرص كل الحرص على عدم ملامسة الأوجه بالأيدي المتسخة نظرًا لخطورة الموقف وما يمكن أن تسببه من كوارث.

 

ما هي طرق الوقاية من كرونا الأخرى

هناك مجموعة كبيرة من الإرشادات التي نصح بها كبار الأطباء من أجل الحماية من خطر الإصابة بالفيروس و على الأقل التقليل من فرصة الإصابة به والتصدي له، ومن أهم تلك النصائح ما يلي:

إرتداء الكمامات

  • يجب الحرص على إرتداء الأقنعة والكمامات نظرًا لأن الفم والأنف والعين من أخطر الأماكن التي يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريقها.
  • بالإضافة إلى أن الملامسة بالأيدي لها دور قوي وفعال في المساهمة في نقل الفيروس بنسبة لا تقل عن 70% على الأقل.
  • ومن الجدير بالذكر أن الكمامات وحدها لا تفي بالغرض حيث أن التصدي للفيروس.
  • يحتاج إلى الكثير من العوامل الأخرى من أجل تدعيم الموقف والتصدي للفيروس بكل السبل.

إجتناب التعامل مع الأشخاص المصابين بالفيروس

  • عند التأكد من إصابة شخص ما بالفيروس إصابة أكيدة، حاول الإبتعاد بشتى الطرق عن التعامل معه بشكل مباشر.
  • بجانب الحرص على عدم المعانقة وتبادل القبلات حتى مع الأشخاص الأصحاء غير المصابين.
  • كما أن الأشخاص اللذين لديهم بوادر أو إحتمالية الإصابة بالفيروس من عدمها يجب توخي الحذر وأخذ التدابير الوقائية تحسبًا لأن يكون هناك إصابة مؤكدة بالفيروس.

مجموعة أخرى من الارشات الهامة

يجب رفع درجة الحرص والحذر لبعض الامور الهامة لتصدى انتقال العدوى والحد من انتشار الفيرس، ومنها:

تغطية الأنف والفم عند العطس والسعال

  • في حالة العطس أو الكحة الشديدة يجب التعامل مع الأمر بكل حرص.
  • لذا يجب تغطية الأنف والفم بشكل كامل حتى لا يتناثر الرذاذ في المكان المحيط بالأشخاص الموجودين بالمكان
  • حيث أن قطرات الرذاذ تكون محملة بالكثير من الفيروسات والبكتيريا والتي يمكنها البقاء في الهواء والمكان لوقت طويل.
  • وهي من أخطر العوامل التي تساعد على إنتشار الأمراض والإصابة الحتمية بالفيروسات.

تطهير الأسطح والمكان بشكل عام

  • هناك الكثير من المواد المطهرة التي يجب استخدامها لتطهير الأسطح كافة والأشياء الموجودة في كافة الأماكن خصوصًا المطابخ والحمامات ومقابض الأبواب واللعب الخاصة بالأطفال الصغار.
  • فهي من أهم الخطوات التي يجب الحرص التام عليها للمساعدة في تحجيم الفيروس وتقليل إنتشاره إلى حد كبير.

تقوية جهاز المناعة

  • هناك مجموعة كبيرة من الخطوات الإيجابية التي يجب إتباعها من أجل تقوية وتدعيم جهاز المناعة في الجسم البشري.
  • وذلك عن طريق الإلتزام بممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي.
  • والحرص على تناول الأطعمة ذات المحتوى الغذائي الجيد، بالإضافة إلى شرب كميات كبيرة من المياه حيث أن الرطوبة من أكثر العوامل التي تكافح نمو الفيروسات، والجراثيم الضارة بالجسم البشري.

تناول الخضروات والفاكهة يوميًا

الخضروات والفواكه من الأغذية التي تشتمل على المواد المضادة للأكسدة، والزيوت والألياف التي تقوي مناعة الجسم، وتعمل على جعله أكثر مقاومة للأمراض والفيروسات والجراثيم المنتشرة في الأجواء المحيطة به.

وبهذا نكون قد جاوبنا فعليًا على بعض التساؤلات حول ما هي طرق الوقاية من كرونا ، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم متمنيين لكم دوام الصحة والعافية.