طفل يتدلى من جثة.. “لم أسمع في حياتي أن امرأة ميتة تلد”

طفل يتدلى من جثة.. “لم أسمع في حياتي أن امرأة ميتة تلد”

في حادثة غريبة بل صادمة، وضعت امرأة متوفاة طفلها بعد عشرة أيام من وفاتها داخل تابوتها في جنوب إفريقيا، واكتُشف الأمر بشكل مفاجئ خلال مراسم جنازتها.

وفي التفاصيل، بحسب ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن رضيعاً ميتا خرج من رحم أمه بعد 10 أيام على وفاتها في جنوب شرق جنوب إفريقيا.

وبدأت القصة المأساوية حين اشتكت الراحلة نومفيليسو نوماسونتو مدوي (33 عاما)، من ضيق مفاجئ في التنفس، عندما كانت في منزلها بقرية متهايسي بجنوب إفريقيا، إلا أنها توفيت بعد أيام قليلة من هذا العارض الصحي، فتسلمت إحدى الشركات المكلفة بالدفن والجنازة جثتها.

إلا أنه في اليوم السابق للجنازة (أي بعد 10 أيام من وفاتها)، لاحظ الموظفون أن رضيعا ميتا ظهر بين ساقي المرأة.

وعثر العاملون في صالة الجنازة على الطفل حديث الولادة، وأصيبوا بصدمة كبرى.

“لم أسمع في حياتي أن امرأة ميتة تلد”

وفي تصريح لصحيفة “تايمز لايف”، قال صاحب صالة الجنازة ليندوكوهل فونديل ماكالانا “لقد صدمنا ولم يكن لدينا حتى الوقت للنظر في جنس الطفل”. وأضاف أنه عمل في هذه المهنة لأكثر من 20 عاما، لكنه لم “يسمع في حياته أن امرأة ميتة تلد”.

وتم دفن الوليد والأم في تابوت كبير، وتقول العائلة إن الاكتشاف المروع كان مدمرا ومؤلما.

من جهتها، عبرت والدة المتوفاة، ماندزالا مامويي، عن صدمتها، وقالت إن ابنتها توفيت فجأة بعد أن واجهت “مشاكل في التنفس”، مضيفة: “دمرتني وفاة ابنتي المفاجئة، وتلقيت الآن صدمة حياتي عندما علمت أنها ولدت وهي ميتة بعد 10 أيام”.

أما السبب الطبي فعزاه الأطباء بحسب ما أوردت وسائل إعلام محلية إلى أنه بعد الوفاة قد يتم طرد الجنين من جسد الأم بمساعدة الغازات، وأن ارتخاء العضلات بعد الوفاة أسهم أيضا في الولادة.

المصدر

  • دبي – العربية.نت

مقالات متشابهه

اتصل بنا الان